انسحاب امين سر اعلان دمشق من الائتلاف الوطني السوري

سحب سمير النشار عضو الائتلاف السوري لقوى المعارضة والثورة، مساء السبت 11/ كانون الأول – ديسمبر 2016 عضويته من الائتلاف السوري، موضحاً أن الائتلاف عاجزٌ تماماً عما يحصل في حلب.

وقال عضو الائتلاف المنسحب سمير النشار:” أن الائتلاف ليس وظيفة لكي يستقيل منها، وأعضاء الائتلاف ليسوا معينين كموظفين، وأن هذا الجسم السياسي تم تشكيله بتوافقٍ من قبل السوريين وبالتالي العضو لا يقدم استقالة بل ينسحب منه”.

وكشف نشار أمين سر (إعلان دمشق) المعارض عن أسباب انسحابه من الائتلاف قائلاً:” الائتلاف بات يشكو من عللٍ كثيرة وأهمها أنه لم يعد يقدّم أي شيء للثورة السورية، أو حتى لمدينة حلب المنكوبة”.

وأوضح النشار إن الجسم العليل لا يمكن إصلاحه على الرغم من كل المحاولات من قبل الهيئات الرئاسية المتعاقبة على تقديم عمليات اصلاح حقيقية فيه”، مضيفاً أن الائتلاف عاجزٌ تماماً عما يحصل في مدينة حلب، ولهذا آن الأوان للانسحاب منه، وآن الأوان للبحث عن بدائل أخرى تكون أكثر جدوى.

وأكد نشار أن هناك أسباب بنيوية نشأت مع الائتلاف حيث لم يكن لهذا الجسم السياسي أي “إرادة حرة للدفع للحل السوري”، وأن هناك عدة إرادات دولية وإقليمية هي التي تتدخل في الشأن السوري، بدايةً من قرارات التسليح إلى إقرار إنشاء الحكومة السورية المؤقتة.

وأشار نشار إلى أن التداعيات التي حصلت في مدينة حلب، هي من المفترض أن تكون قضية السوريين السياسية لأنها قضية دولية بامتياز، وما يحصل بحلب سيكون له تداعيات خطيرة على العالم.

وعن موضوع احتمال استئناف المفاوضات قال النشار:” إن هذه المفاوضات لن تأتي بجديد، مؤكداً أن المعارضة ستذهب إلى المفاوضات حسب إملاءات النظام السوري وإملاءات إقليمية ودولية، وليس كما يرغب الشارع السوري”.

وقال سمير نشار أيضاً:” إنه يعتقد أن هذه المفاوضات ستكون فاشلة ولا جدوى منها”، وأردف قائلاً:” لا أحد من الدول التي تدعو للمفاوضات تريد أن توجد حل حقيقي، حيث لم يبحث ولا مرة في هيئة حاكمة انتقالية ذات صلاحيات، وهذا ما شهدناه من خلال المفاوضات التي حصلت منذ جنيف 2014، مؤكداً أن “المفاوضات تدفع لتشكيل حكومة تعوم الأسد وتبقي على النظام”.

وأردف سمير نشار أنه بات واضحاً أن أغلب الدول متوافقة على هذا الشيء، وبالتالي أنا لا أرى أي جدوى للعملية السياسية في ظل اختلال خطير في موازين القوى على الأرض لصالح النظام.

وكالات

عن admin

شاهد أيضاً

الرحلة الاخيرة للطائرة التي وقع عليها اردوغان

تمكنت الدفاعات الجوية لقواتنا في عفرين اليوم 12 شباط 2018 من إسقاط طائرة استطلاع من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *